Category

أخر الأخبار

الاستجابة الطارئة للنازحين بالتعاون مع UNICEF

By | أخر الأخبار, المأوى والمواد الغير غذائية, المقاطع المصورة, المياه والصرف الصحي

تقوم مؤسسة #إحسان بالاستجابة لحاجات الأسر النازحة في الشمال السوري بالتعاون مع شركائها الدوليين، من خلال تقديم خدمات المياه والإصحاح وتوزيع سلال النظافة الشخصية وسلال الكرامة لأكبر عدد ممكن.
دعمكم سيساعدنا بتقديم يد العون وإيصال المساعدات للفئات الأكثر ضعفاً ولا سيما ضمن مجتمعات النزوح في سوريا.

مركز دعم إبداع المرأة في الشمال السوري

By | أخر الأخبار, الحماية, المقاطع المصورة

“في البداية شعرنا بالخوف من فكرة ذهابنا إلى مركز دعم المرأة، ولكننا فيما بعد أصبحنا كعائلة واحدة في المركز … أنصح باقي النساء بالقدوم إلى المركز للاستفادة والتعلم” – إحدى المتدربات في صف الخياطة ضمن مركز دعم إبداع المرأة التابع لمؤسسة إحسان في بلدة صوران

مصعب يعود إلى حقله

By | برنامج الأمن الغذائي وسبل العيش, أخر الأخبار, قصص نجاح

عندما تكون أباً لـ 6 أطفال ومهنتك هي الزراعة ، فإن شعورك لدى الوصول إلى مرحلة الحصاد يشبه شعور انتظارك مولودك الجديد
اقرأ عن قصة مصعب الذي عاد إلى زراعة أرضه بمساعدة من مشروع دعم الزراعة في الشمال السوري بتمويل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية

مصعب، مزارع وأب لـ 6 أطفال
“كنت قد تركت الزراعة وهجرت حقلي مع اندلاع الحرب بسبب ارتفاع الأسعار وتكاليف الزراعة، الأمر الذي أدى إلى تدني مستوى معيشة عائلتي التي واجهت أوقاتاً عصيبة.
وفي أحد الأيام علمت عن طريق إعلانات المجلس المحلي في البلدة عن مشروع دعم زراعة الخضار الذي يموله مركز الملك سلمان لللإغاثة والأعمال الإنسانية وبعد ان تم قبولي كاحد المستفيدين في المشروع قدموا لنا كافة مستلزمات الزراعة من بذور وأسمدة ومبيدات ومحروقات للري وتابعنا عمليات الزراعة مع فريق المركز خطوة بخطوة واستمعنا الى النصائح التي قدموها لنا ضمن الدورات التدريبة وها قد وصلنا بفضل الله الى مرحلة الحصاد.
اليوم عادت الأرض إلى الإنتاج. نحمد الله لأن المحصول كان وفيراً فقد امنت مستلزمات المنزل من الخضروات وقمت ببيع الفائض منها”

معاناة بعد النزوح، تجربة فوزي في نشاط النقد مقابل العمل مع مؤسسة إحسان

By | التعليم, برنامج الأمن الغذائي وسبل العيش, أخر الأخبار, قصص نجاح

للقصة بقية… فمعاناة فوزي وأسرته لم تنته مع انتهاء رحلة نزوحهم من الغوطة باتجاه الشمال السوري.
هو والكثير من أرباب الأسر النازحة بحاجة للعمل لكي تستطيع أسرهم النجاة.
وهذا ما تسعى مؤسسة إحسان من خلال إدماج أنشطة النقد مقابل العمل ضمن مشاريعها في سوريا.

أيام عصيبة مرت على فوزي خلال رحلة التهجير من الغوطة الشرقية التي عاش فيها مع عائلته أيام مليئة بالخوف والرعب.

لم تتوقف معاناة فوزي بالرغم من انتهاء رحلة النزوح من الغوطة، فاصطدم بواقع أليم في الشمال السوري حيث تكاد فرص العمل أن تكون معدومة، مما تسبب له ولعائلته بمزيد من المشقة والقلق واستمرار الحرمان من معظم لوازم الحياة، حتى أنه عايش أياماً صعبة تكاد تشبه تلك التي عاشها أثناء حصار الغوطة الشرقية.

اليوم، فوزي وبفضل عمله ضمن أحد الورشات بمشاريع ترميم المدارس التي تشرف عليها مؤسسة إحسان للإغاثة والتنمية في مدينة ادلب أصبح بإمكانه تأمين الدعم لزوجته وأطفاله، فوزي سيعود إلى المنزل حاملاً معه حاجات أسرته. تلك هي السعادة التي يتمنى فوزي استمرارها.

قصة فوزي تشبه العشرات من القصص لأشخاص تمكنوا من تحقيق بعض أحلامهم التي باتت مقتصرة على حصولهم على عمل يؤمن ما يعينهم على الاستمرار.

بقرة العائلة تلد عجلاً جديداً

By | برنامج الأمن الغذائي وسبل العيش, أخر الأخبار, قصص نجاح

هل تساءلت يوماً كيف سيكون شعورك لدى رؤيتك لعجل مولود حديثاً؟ وكيف ستعتني به وتطعمه بيديك؟
الأسبوع الماضي تغيرت حياة عائلة أمينه مع ولادة العجل الصغير.
بالنسبة لأطفال أمينة كان قدوم العجل الجديد حدثاً مميزاً لهم ولبقرة العائلة، ويبدو أن هنالك من سيشاركهم حليب بقرتهم، ولكن لا يهم لأن إنتاج البقرة للحليب قد ازداد بجميع الأحوال!

السيدة أمينه من قرية احتيملات في ريف حلب الشمالي، أم لأربع أطفال فقدوا والدهم ومعيل أسرتهم خلال الحرب، فاضطرت أمينه لأن تبيع ثروتها الحيوانية بأبخس الأثمان والعمل في الأراضي الزراعية بشكل متقطع، وبأجر يومي زهيد لا يكاد يكفي لمتطلبات الحياة وتأمين الحاجات الضرورية لها ولأسرتها.
وجدت أمينه وعائلتها فسحة أمل بعد تسجيلها في مشروع الثروة الحيوانية الممول من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وبعد مطابقتها لمعايير الاستحقاق قام فريق المشروع بتسليم أمينه بقرة حلوب حامل بالشهر الرابع، وتم تزويدها بالأعلاف واللقاحات لمدة شهرين والعناية البيطرية اللازمة والدائمة لمدة 6 أشهر، مما مكنها من تحقيق الاستقرار المادي والمعنوي لعائلتها ورسم البسمة على وجوه أطفالها خصوصاً بعد أن ولدت البقرة عجلاً جديدا بصحة جيدة الأسبوع الماضي. وصارت البقرة تنتج الحليب بكميات أكبر الأمر الذي زاد في دخل واستقرار هذه الأسرة مما أتاح لها الفرصة للأنشغال في تحقيق مستقبل أطفالها وعودتهم للدراسة هذا العام.

توزيع السلال الغذائية بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي – فيديو

By | برنامج الأمن الغذائي وسبل العيش, أخر الأخبار, المقاطع المصورة

“الإنسانية هي العطاء، فإن وهبك الله إنسانية كاملة فإنك ستعطي كل ما تملك من أجل الآخرين”
فريق إحسان وبالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي World Food Programme يستمر بتقديم السلال الغذائية بهدف تخفيف العبء عن النازحين وتحقيق الأمن الغذائي للسكان في الشمال السوري.

فريق إحسان يقوم بتوزيع 1350 حصة من اللحم خلال عيد الأضحى

By | برنامج الأمن الغذائي وسبل العيش, أخر الأخبار

أيام عيد الأضحى المبارك هي أيام تعاون وبذل وسعي نحو إدخال الفرحة على قلوب الآخرين.
لأن فرحة عيد الأضحى المبارك لا تكتمل إلا عندما يتشارك الناس الطعام على موائدهم ويأكلوا من أضحية العيد، قام فريق مؤسسة إحسان وبدعم من Muslim Aid و Muslim Aid USA بتوزيع 1350 حصة من لحوم الأضاحي في مخيمات الحنبوشة وكفرنبل.

دعم المشاريع الصغيرة في ريف حلب الشمالي بتمويل من مركز الملك سلمان للإغاثة

By | برنامج الأمن الغذائي وسبل العيش, أخر الأخبار

نحو تمكين السوريين في سبل كسب العيش وتعزيز اعتمادهم على قدراتهم ومهاراتهم، قام فريق مؤسسة إحسان بتوقيع مذكرة تفاهم مع عدد من المجالس المحلية في ريف حلب الشمالي والإعلان عن مشروع جديد يهدف لدعم المشاريع الصغيرة في المنطقة والتي تتيح للأسر المستفيدة الفرصة لكي تعتمد على ذاتها وتأخذ بزمام المبادرة في تأمين القوت والعيش الكريم.

ويأتي مشروع دعم المشاريع الصغيرة بالمنح ضمن سلسلة المشاريع التي يقوم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بتمويلها في عدة محافظات سورية والتي تهدف لتعزيز صمود السوريين في وجه الظروف القاسية التي يعانون منها منذ بداية الحرب، كما تهدف هذه المشاريع إلى نقل المستفيدين من دائرة الاعتماد على المساعدات الإغاثية إلى دائرة العمل والإنتاج.

مشروع دعم المشاريع الصغيرة في الشمال السوري يجري تنفيذه على مدى 6 أشهر في بلدات الباب وجرابلس وقباسين وبزاعة. ويقوم المشروع بتقديم الدعم في المرحلة الأولى لـ 200 مستفيد تم اختيارهم من النازحين ومن المجتمعات المحلية المضيفة للنازحين من الفئات الأكثر ضعفاً. وتشمل نشاطات المشروع مرحلتين رئيسييتين:

المرحلة الأولى من المشروع (مرحلة التدريب) حيث سيتم فيها تقديم التدريبات اللازمة للمستفيدين على تصميم وتخطيط المشاريع التجارية الصغيرة بما في ذلك تخطيط الميزانية ووضع استراتيجية المشروع ومراعاة مبادئ الأمن والسلامة والحفاظ على البيئة خلال تنفيذ المشروع التجاري. بالإضافة إلى إجراء تدريب عملي حول كيفية تعبئة مقترح المشروع الذي سيقدم للجنة اختيار المشاريع التي سيتم دعمها.

المرحلة الثانية من المشروع (مرحلة الدعم والاستشارة) بعد أن يقوم المتدربون بتقديم مقترحات المشاريع يقوم فريق مختص من مؤسسة إحسان بدراسة المقترحات المقدمة ومنح الموافقات للمشاريع التي تستوفي معايير النجاح، حيث سيتم دعم المستفيدين بالمواد والتجهيزات اللازمة لهم للانطلاق بمشاريعهم التجارية الخاصة، ومن ثم يقوم فريق مؤسسة إحسان بتقديم الدعم الفني بالاستشارات اللازمة لأصحاب المشاريع لضمان استمرارية المشروع ونجاحه.

الأستاذ لؤي مسؤول مشروع المنح لدى مؤسسة إحسان قال معلقاً على مدى أهمية المشروع: “نهدف من خلال دعم المشاريع التجارية الصغيرة إلى تأمين الدخل المستقر للمستفيدين وإعطائهم الفرصة للبدء بمشاريعهم الصغيرة الخاصة التي تدعم استقلاليتهم وقدرتهم على الإنتاج لنقلهم إلى مرحلة التنمية والاستقرار”.

النوادي الصيفية … فرصة لتعزيز حب الطلاب لمدارسهم

By | التعليم, أخر الأخبار

نهاية الفصل الدراسي لا يعني التوقف عن الذهاب إلى المدرسة. فطلاب مدرسة “زكريا باطوس” في مدينة إدلب وأربع مدارس أخرى مستمرين بحضور صفوفهم خلال فصل الصيف. فما الذي يقوم به الأطفال في المدرسة لكي يفضلوا الذهاب إليها خلال عطلة الصيف عوضاً عن الاستمتاع واللعب مع أصدقائهم في الحي، أو البقاء في المنزل للراحة والاسترخاء؟
النوادي الصيفية التي قامت مؤسسة إحسان بإطلاقها هذا العام شهدت إقبالاً كبيراً من أطفال الصف الأول لغاية الصف التاسع من مرحلة التعليم الأساسي. حيث يشرف فريق التعليم لدى مؤسسة إحسان على النوادي الصيفية المقامة في 5 مدارس متوزعة في ادلب وريفها ومنطقة جبل سمعان, مع ما يصل إلى نحو 1000 طفل فضلوا قضاء عطلة الصيف مع أصدقائهم في نادي المدرسة، والذي يجرى فيه العديد من الانشطة كالرسم والتمثيل والرياضات المتنوعة بالاضافة للانشطة الجماعية التي تنمي روح الجماعة وتعزز فيهم القيم المجتمعية المرجوة, وبالتأكيد يتم مراجعة المواد الاساسية للطلاب كالرياضيات واللغتين العربية والانكليزية.
ويبدو أثر هذه النوادي جلياَ في بناء علاقة قوية بين الطفل والمدرسة فيشعر بالانتماء لها, لتصبح عملية التعليم محببة اكثر لدى الاطفال. وهذا ما بدى واضحا عندما اخذ اطفال المدارس المجاورة بالتوافد الى النوادي الصيفية في هذه المدارس.
وإلى جانب انشطة النوادي الصيفية, وبالتعاون من منظمة اطفال عالم واحد, تستقبل ذات المدارس الاطفال النازحين والذين اضطروا خلال محنة النزوح إلى الانقطاع عن مدارسهم وتوقف تحصيلهم العلمي، في نشاط التعليم غير الرسمي الذي يهدف لمد هؤلاء الاطفال بالمواد التعليمية الاساسية والتي هي الرياضيات واللغتين العربية والانكليزية التي فاتتهم ليتمكنوا من العودة للتعليم الرسمي ويتابعوا تحصيلهم العلمي. ويبلغ عدد الطلاب الملتحقين بالتعليم غير الرسمي 1060 طالب من الصف الأول وحتى الصف السادس ضمن 4 مدارس في منطقتي الدانا وجبل سمعان.
وفي خطوة تكاملية بين برامج مؤسسة إحسان يجري التعاون مع برنامج الحماية لإحالة الحالات الخاصة كوجود إعاقة أو صعوبة في التحصيل الدراسي والتي تستدعي تدخل فريق الحماية لمتابعة الحالات ومساعدتها على تجاوز محنتها والتعايش بشكل أفضل مع أصدقائها ومحيطها.

فرق الحماية الجوالة في مؤسسة إحسان تقوم بالاستجابة للنازحين

By | أخر الأخبار, الحماية

التعرض للضغط النفسي لدى النازحين وخاصة الأطفال منهم قد يؤثر عليهم لبقية حياتهم.

ما الذي تقوم به إحسان حيال ذلك؟

في نقاط استقبال النازحين وفي المخيمات وخلال رحلة النزوح الطويلة فإن آلاف الأطفال يجدون أنفسهم في حالة من عدم الاستقرار أو أنهم محتجزين في مكان لا يعرفون إلى أين سيتجهون بعده وكيف ستكون المرحلة اللاحقة وما هو المصير المجهول الذي ينتظرهم، مما قد يؤثر على استقرارهم النفسي و تطورهم المستقبلي.

مؤسسة إحسان ومن خلال فرق الحماية الجوالة تساعد النازحين الأطفال منهم والبالغين في تجاوز محنة النزوح عن طريق تقديم خدمات الدعم النفسي وإدارة الحالات الحرجة وإقامة الأنشطة الترفيهية للأطفال بالإضافة إلى جلسات التوعية للأهالي والبالغين.

وعندما يشعر النازح بهذا الدعم فإن ذلك سيساعد في تجاوز الآثار السلبية المرافقة للضغط النفسي الذي تعيشه الأسر النازحة كظهور أنماط حياة غير صحية والسلوك العدائي وحالات نفسية سواء بسيطة أو متقدمة.

فرق الحماية الجوالة التابعة لمؤسسة إحسان استجابت لموجات النزوح الكبيرة التي وصلت إلى شمال سوريا في الآونة الأخيرة قادمة من مناطق الغوطة في ريف دمشق وريف حمص الشمالي. فبعد سنوات من الحصار وصلت أعداد كبيرة من النازحين في رحلة شاقة كان لها آثار عميقة على الأطفال والبالغين، الأمر الذي استدعى استجابة طارئة من قبل 7 فرق جوالة تقوم بتقديم نشاطات ترفيهية للأطفال بالإضافة إلى جلسات توعية للبالغين حول مواضيع حماية الطفل والعنف القائم على النوع الاجتماعي والتوعية من مخلفات الحرب، كما تقوم هذه الفرق بتقديم الإسعاف النفسي الأولي للنازحين فور قدومهم لتعريفهم بأماكن استقبالهم و خارطة الخدمات المتوفرة في المنطقة، وتوزيع سلال الكرامة على النساء واليافعات.

إلى جانب هذه النشاطات يقوم فريق الحماية في مؤسسة إحسان بتقديم خدمات الإحالة إلى مراكز الحماية الخاصة بالأطفال والنساء ضمن مؤسسة إحسان أو المراكز التابعة لمنظمات إنسانية أخرى حسب الحالة.

وبما أن خدمات الحماية للأطفال والنساء والفئات الأكثر ضعفاً عادة ما تكون مرتبطة بخدمات معيشية أخرى فإن مؤسسة إحسان تقوم بالتنسيق بين برامجها المتنوعة بهدف إدارة الحالات التي تحتاج إلى مساعدة خاصة وذلك من خلال الفرق الجوالة  التي تقوم بتقديم الدعم المباشر للحالات المهددة بالخطر والتي يتم اختيارها بحسب معايير الضعف المحددة في البرنامج.

وضمن حملة الاستجابة العاجلة للنازحين سيستفيد نحو 28875 شخص من الخدمات التي تقدمها فرق الحماية الجوالة لمؤسسة إحسان، من ضمنهم 20200 طفل.

ويقوم برنامج الحماية ضمن مؤسسة إحسان بتدريب أعضاء الفرق الجوالة ليكونوا على قدر المسؤولية في تقديم جودة عالية من الخدمات للمستفيدين، حيث جرت تدريبات متعددة لـ 53 فرد من أعضاء الفرق الجوالة على مواضيع متعددة في حماية الطفل والعنف القائم على النوع والتوعية من مخلفات الحرب وإدارة الحالة والأطفال المنفصلين.

وفي سياق تأهيل الكوادر على قضايا الحماية المختلفة، يجري تدريب 75 شخص من كوادر مؤسسة إحسان في قطاعات البرامج المختلفة على مبادئ الحماية والتعرف على الحالات التي تحتاج إلى تنسيق مع فريق إدارة الحالة.